مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الإثنين, 08 كانون2/يناير 2018 - المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

قتل 22 مدنياً، على الأقل، في قصف جوي ومدفعي نفذته الاثنين قوات النظام السوري على مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية المحاصرة.

وأفادت مصادر في الدفاع المدني بأن القصف الشديد على الغوطة أسفر عن مقتل 12 مدنياً في مدينة دوما، و4 مدنيين في بلدة مديرا، ومدني في عربين، و3 مدنيين في مدينة سقبا، ومدني في كل من بلدتي أوتايا وحمورية.

وأوضحت المصادر أن القصف شمل معظم المدن والبلدات في المنطقة وأوقع إلى جانب القتلى عشرات الجرحى.

وأشارت المصادر إلى تواصل عمليات الإنقاذ حيث تقوم فرق الدفاع المدني برفع الأنقاض وانتشال الجرحى والقتلى من تحتها، لافتة إلى أن عدد القتلى مرشح للزيادة مع استمرار القصف.

وتتعرض الغوطة الشرقية، منذ 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي، لقصف عنيف من طائرات النظام ومدفعيته، ما أسفر عن وقوع عشرات القتلى والجرحى.

 

 

 

نشر في سوريا

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، 898 حادثة اعتداء على مراكز حيوية في سوريا، خلال عام 2017، معظمها ارتكبت من قبل قوات النظام وروسيا.

جاء ذلك في تقرير صدر عن الشكبة (غير حكومية) الإثنين، وصل الأناضول نسخة منه.

ووثَّق التقرير "ما لا يقل عن 898 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية في 2017، من بينها 431 على يد قوات النظام، و239 على يد القوات الروسية".

وأضاف التقرير أن "101 حادثة اعتداء وقعت على يد قوات التحالف الدولي، و29 على يد تنظيم الدولة، و9 على يد هيئة تحرير الشام، و15 على يد فصائل في المعارضة المسلحة، و8 على يد قوات الإدارة الذاتية (منظمة ب ي د)، و66 على يد جهات أخرى (لم يذكرها التقرير)".

وفي نفس الإطار؛ أشار التقرير إلى أن المراكز الحيوية المعتدى عليها، تضمنت "301 من البنى التحتية، و182 مركزًا دينيًا، و170 مركزًا تربويًا، و139 مركزًا طبيًا، و69 من المربعات السكانية، و11 من الشارات الإنسانية الخاصة (الهلال والصليب الأحمرين)، و22 اعتداء على مخيمات للاجئين، و4 مراكز ثقافية".

وذكر التقرير أن من بين الاعتداءات 53 حادثًا وقع في ديسمبر/كانون الأول الماضي، توزعت حسب الجهة المستهدِفة، إلى 23 حادث اعتداء على يد قوات النظام، و20 على يد القوات الروسية، و3 نفذتها هيئة تحرير الشام، و6 على يد تنظيم الدولة، وقوات التحالف الدولي، وجهات أخرى، و1 على يد فصائل في المعارضة المسلحة.

وشملت الراكز الحيوية المُعتدى عليها الشهر الماضي، 15 من البنى التحتية، و12 مركزًا دينيًا، و10 مراكز تربوية، و7 مراكز طبية، و4 مربعات سكانية، و4 من مخيمات اللاجئين، و1 من الشارات الإنسانية الخاصة.

وقال التقرير إن "التحقيقات أثبتت عدم وجود مقرات عسكرية في تلك المراكز، سواءً قبل أو أثناء الهجوم". مطالبًا "النظام وغيره من مرتكبي تلك الجرائم، بأن يبرروا أمام الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، قيامهم بتلك الهجمات".

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، قد أعلنت بداية الشهر الجاري، توثيقها مقتل 10 آلاف و204 مدنيين في سوريا خلال 2017، أغلبهم قتلوا على يد قوات نظام بشار الأسد.

 

 

 

 

نشر في سوريا

اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين وطلاب يهود صباح الاثنين المسجد الأقصى من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

وأغلقت شرطة الاحتلال عند الساعة العاشرة والنصف صباحًا باب المغاربة، عقب انتهاء فترة الاقتحامات الصباحية لهؤلاء المتطرفين، وتجولهم في باحات الأقصى.

وقال مسؤول العاقات العامة والإعلام بالأوقاف الإسلامية فراس الديس، إن 67 مستوطنًا و25 من طلاب الجامعات والمعاهد اليهود، و25 مما يسمى بـ"ضيوف شرطة الاحتلال" يرافقهم ضابط المخابرات الأسبق "عامي" اقتحموا المسجد الأقصى على عدة مجموعات.

وأوضح أن المقتحمين المتطرفين تجولوا بشكل استفزازي في باحات الأقصى، وبحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، وسط تلقيهم شروحات عن "الهيكل" المزعوم ومعالمه.

وكانت شرطة الاحتلال فتحت باب المغاربة الساعة السابعة صباحًا، ونشرت وحداتها الخاصة وقوات التدخل السريع في باحات الأقصى وعند أبوابه، لتأمين اقتحامات المتطرفين، وجولاتهم في المسجد.

وأشار الدبس إلى أن شرطة الاحتلال واصلت التضييق والخناق على دخول المصلين للأقصى، واحتجزت هوياتهم الشخصية عند الأبواب.

ويتعرض الأقصى يوميًا، عدا الجمعة والسبت لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، في محاولة لفرض مخطط تقسيمه زمانيًا ومكانيًا، فيما تزداد وتيرة الاقتحامات فترة الأعياد اليهودية، ما يثير حالة من الغضب والتوتر في أوساط الفلسطينيين.

 

 

 

نشر في فلسطين

ذكرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية، أن السلطات السعودية تفرض حظرا على سفر 17 من أقرباء الداعية سلمان العودة المحتجز في المملكة منذ نحو أربعة أشهر.

وأوضحت المنظمة في بيان نقلا عن أحد أفراد عائلة العودة أن أحد الاقرباء الممنوعين من السفر اكتشف الحظر عند محاولته مغادرة البلاد، موضحا أن “ضابط الجوازات أبلغ أحد أفراد أسرته إن القصر الملكي بنفسه فرض هذا الحظر لأسباب غير محددة”.

وكان العودة أحد رجال الدين المعروفين الذين اوقفوا في منتصف أيلول/ سبتمبر الماضي ضمن حملة اعتقالات قالت السلطات انها موجهة ضد أشخاص يعملون “لصالح جهات خارجية ضد أمن المملكة ومصالحها”.

وذكرت "هيومن رايتس ووتش" أن السلطات السعودية لم توجه حتى الان اي تهمة إلى العودة، مضيفة انه لم يسمح للعودة الا باجراء مكالمة هاتفية وحيدة استمرت 13 دقيقة في تشرين الأول/اكتوبر الماضي.

واعتبر سارة ليا ويتسن مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة أنه "ليس هناك أي مبرر لمعاقبة أقارب المحتجزين دون إظهار أدنى دليل أو اتهام يتعلق بارتكابهم تجاوزات".

ورأى محللون أن بعض الموقوفين معارضون للسياسة الخارجية المتشددة التي تتبعها السعودية حاليا، خصوصا في ما يتعلق بالأزمة مع الجارة قطر، بينما ينظر بعضهم الاخر بريبة إلى الاصلاحات الاقتصادية التي يعتمدها ولي العهد الأمير الشاب محمد بن سلمان.

واتخذت السعودية سلسلة خطوات تعبر عن انفتاح اجتماعي منذ توقيف رجال الدين، وبينها السماح للمرأة بقيادة السيارة، ورفع الحظر عن دخول العائلات الى ملاعب كرة القدم، واعادة فتح دور السينما.

وفي 25 تشرين الاول/ اكتوبر الماضي أكد ولي العهد خلال مؤتمر استثماري في الرياض انه يعمل على قيادة مملكة معتدلة ومتحررة من الافكار المتشددة.

لكن ويتسن حذرت من ان جهود الامير محمد لإصلاح الاقتصاد والمجتمع في السعودية قد تفشل "إذا كان نظام العدالة يحتقر سيادة القانون عبر الاعتقالات والعقوبات التعسفية".

 

 

 

نشر في السعودية

اعتقلت قوّات الاحتلال الإسرائيلي فجر الإثنين 17 مواطنا فلسطينياً في اقتحامات شنتها بأنحاء متفرقة من الضّفة الغربية المحتلة.

وقالت القناة السّابعة العبرية إن الجيش اعتقل من وصفهم بالمطلوبين لأجهزته الأمنية، مشيراً إلى تحويلهم للتحقيق لدى الجهات الأمنية المختصة.

من جهتها، قالت مصادر محلية في بيت لحم إنّ جيش الاحتلال اعتقل عددا من المواطنين في اقتحامات شنّها بأنحاء متفرقة من المحافظة.

وأوضحت المصادر أنّ من بين المعتقل طارق أبو سرور والطفل سامي عليان من مخيم عايدة شمال بيت لحم، إضافة إلى اعتقال الشّبان رمضان الجنازرة، ولؤي حمدان الصليبي، وعدي هريمي، وعطية داود العساكرة، وعبد خالدة العساكرة من مدينة بيت لحم.

كما اعتقل جنود الاحتلال مصطفى جمال البدن من بلدة تقوع شرق بيت لحم، والمحامي عامر أبو شعيرة من مخيم العزة وسط مدينة بيت لحم.

وفي الخليل؛ اعتقلت قوّة عسكرية من جيش الاحتلال المواطن زيد موسى العرامين من بلدة سعير شمال شرق الخليل، فيما سلّمت شابا بلاغ مقابلة لمخابراتها.

ورافق اقتحام الجنود مواجهات مع المواطنين في أنحاء الخليل.

وفي قلقيلية؛ اعتقلت قوّات الاحتلال المواطن نصر حامد عدوان، فيما اعتقلت المحامي عماد الفقيه شقيق الشهيد عمر الفقيه من بلدة قطنة شمال غرب القدس.

وفي جنين؛ اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية شابين من قرية عرانة شرقي المدينة، على حاجز عسكري على مدخل القرية.

وقالت مصادر محلية إن جنود الاحتلال نصبوا حاجزاً على مدخل عرانة في وقت متأخر الليلة الماضية واعتقلوا الشابين أحمد عدنان سعيد خلف (18 عاما)، وسعد محمد عبد الله نور (19 عاماً).

 

 

 

نشر في فلسطين

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.