مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الأحد, 06 آب/أغسطس 2017 - المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

كشفت علياء نجلة المعارض المصري محمد مهدي عاكف، المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين، أن والدها (89 عامًا)، الذي يتواجد في أحد المشافي بالقاهرة يواجه "أمراض موت".

وقالت علياء عاكف عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، اليوم الأحد، "وضع بابا (أبي) الصحي في تدهور شديد والحالة تسوء كل يوم".

وأكدت نجلته التي قالت إنها تزوره أن "كل الأطباء أجمعوا أن عند بابا أمراض موت (لم تحددها)".

وأوضحت نجلة عاكف الحالة الصحية لوالدها قائلة: "أصبح لا يأكل ولا يشرب ويعيش علي المحاليل. كثرة المحاليل خطأ على حالته يعني لو لم يمت من عدم الأكل والشرب سيموت من المحاليل".

وتابعت: "طبعًا عدم الأكل جعله غير قادر على الكلام أو فتح عينيه".

وقالت نجلة عاكف: "أعود من زيارته أحس بعجز وقهر لا أحد يتخيله". طالبة الدعاء له بأن "يطلق سراحه ويفك كربه".

وبعد القبض عليه عقب الإطاحة بمحمد مرسي - أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً في 3 يوليو/ تموز 2013- تم نقل عاكف إلى مستشفى المعادي العسكري بالقاهرة في سبتمبر/ أيلول من العام ذاته مع تدهور صحته، وعاد لسجنه في 25 يونيو/ حزيران 2015.

ومنذ تلك الفترة يتنقل عاكف بين محبسه بالقاهرة ومستشفى قصر العيني الحكومي وسط العاصمة، الذي يوجد بها قسم خاص بالسجناء للمتابعة الطبية، قبل أن ينتقل مؤخرًا إلى مستشفي قصر العيني الفرنساوي (استثمارية) ويتحمل عاكف فيها تكاليف علاجه، وفق مصدر قانوني مطلع.

وعاكف محبوس على ذمة قضية واحدة، وهي أحداث مكتب الإرشاد (وقعت في صيف 2013 عقب اشتباكات بين مناصرين للإخوان ومعارضين لها)، وحصل على حكم بالمؤبد (25 عامًا) ألغته محكمة النقض (أعلى محكمة طعون في البلاد) في يناير/ كانون ثان الماضي، وتعاد محاكمته من جديد.

نشر في مصر

أعلنت منظمة حقوقية مصرية غير حكومية، الأحد، أن 254 شخصًا "اختفوا قسريًا" في البلاد خلال الأشهر الستة الماضية.

وبينما تنفي السلطات المصرية عادة حدوث حالات "اختفاء قسري" في البلاد، اعتبر ناشط حقوقي، في تصريحات لوكالة "الأناضول"، أن قضية "الاختفاء القسري" "غير حقيقية"، وباتت "أداة للمكايدة السياسية".

وقالت "التنسيقية المصرية للحقوق والحريات" (مقرها القاهرة)، في تقرير إحصائي، أصدرته اليوم، إن 254 شخصًا "اختفوا قسريا" خلال الفترة من 1 يناير/كانون ثان وحتى نهاية يونيو/حزيران الماضيين.

وأوضحت المنظمة أن "جميع الذين تم رصد اختفائهم قسرًا من الذكور، ولم يظهر منهم سوى 47 شخصا فقط".

وأضافت أن 104 شخصًا من القائمة المذكورة، تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عامًا.

وحسب التقرير، كان شهر مايو/أيار الماضي أكثر شهر في النصف الأول من العام الجاري تم فيه تسجيل حالات "اختفاء قسري"، والتي بلغت 67 حالة.

وتعقيبا على التقرير؛ أعرب عزت غنيم، مدير "التنسيقية المصرية للحقوق والحريات" عن قلقه إزاء "استمرار ظاهرة الاختفاء القسري"، داعيًا إلى "سيادة القانون ووقف هذه الانتهاكات".

في المقابل؛ اعتبر سعيد عبد الحافظ، رئيس "ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان" (منظمة غير حكومية) أن "قضية الاختفاء القسري في مصر سُيّست، واستُخدمت كأداة للمكايدة السياسية، وهي غير حقيقية".

وأشار عبد الحافظ، في هذا الصدد، إلى أن المجلس القومي لحقوق الإنسان (حكومي) أصدر تقريرا مؤخرا فند فيه مزاعم اختفاء أكثر من 200 شخص قسريا؛ إذ تبين أن أغلبهم محبوسون على ذمة قضايا أو سافروا للخارج حيث انضموا لجماعات مسلحة في سوريا والعراق، وفق قوله.

وتواجه مصر انتقادات على الصعيدين المحلي والدولي حيال ارتكاب "تجاوزات" تتعلق بـ"الاختفاء القسري" و"التعذيب في أماكن الاحتجاز"، غير أن السلطات المصرية نفت مراراً "وقوع انتهاكات خارج إطار القانون".

والاختفاء القسري، حسب تعريف القانون الدولي لحقوق الإنسان، يعني اختطاف شخص أو سجنه سرًا على يد دولة أو منظمة سياسية أو طرف ثالث لديه تفويض أو دعم من دولة، بغرض وضع الضحية خارج حماية القانون.

نشر في مصر

 

قرار الإغلاق ليس مستغربا على سلطات الإحتلال

القرار سيزيد من الإقبال على قناة الجزيرة ويعزز من تأثيرها

 

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا أن قرار سلطات الإحتلال الإسرائيلي بإغلاق كافة مكاتب قنوات شبكة الجزيرة ليس مستغربا ، فلطالما اختبأت دولة الإحتلال خلف أقنعة زائفة لتدعي أنها الديمقراطية الوحيدة في المنطقة، وها هي اليوم تنزع هذا القناع لأنها لم تعد تحتمل ما يبث عن جرائم الإحتلال وعلاقاته المتشابكة حول العالم.

وأضافت المنظمة أن هذا القرار يكشف عن قوة ومتانة الحلف القائم بين إسرائيل وبين بعض الدول العربية التي كانت سباقة إلى إغلاق مكاتب الجزيرة والمطالبة بإيقاف الجزيرة عن البث  وهي لهذا الغرض تحاصر قطر منذ أكثر من شهرين.

وأكدت المنظمة أن قرار الإحتلال -ومن قبله  الدول التي تحاصر قطر- لن يكون له أي تأثير في عصر السماوات المفتوحة وثورة الإتصالات بل على العكس سيزداد تأثير الجزيرة والإقبال عليها فلم يعد بالإمكان لي عنق الحقيقة وتزويرها .

 

وشددت المنظمة على ضرورة الإستمرار بنقل الحقيقة كما هي وضرورة الضغط من أجل إقرار تشريع عالمي يحمي الصحفيين وتداول المعلومات بدون أي معوقات، فحرية الصحافة ونقل المعلومات لها دور حاسم و مهم في تقدم المجتمعات ودحر الفكر المتطرف والإرهاب على عكس ما تدعي إسرائيل ودول الحصار على قطر.

 

 

 

نشر في البيانات

اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين صباح الأحد المسجد الأقصى من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

وفتحت شرطة الاحتلال عند الساعة السابعة والنصف صباحًا باب المغاربة، ونشرت عناصرها ووحداتها الخاصة في ساحات الأقصى وعند أبوابه، تمهيدًا لتوفير الحماية الكاملة للمستوطنين خلال اقتحاماتهم.

ونقلت وكالة "صفا" الفلسطينية عن أحد العاملين في دائرة الأوقاف الإسلامية قوله إن 115 متطرفًا اقتحموا خلال الفترة الصباحية المسجد الأقصى على شكل مجموعات، ونظموا جولات استفزازية في باحاته بحماية شرطية مشددة.

وتواصل شرطة الاحتلال فرض إجراءاتها على أبواب الأقصى، وتحتجز البطاقات الشخصية للمصلين الوافدين للمسجد، وخاصة الشبان والنساء.

ومنذ ساعات الصباح الباكر، توافد عشرات المصلين من أهل القدس والداخل المحتل إلى المسجد، وتوزعوا على حلقات العلم وقراءة القرآن الكريم، وسط تعالي أصوات التكبير، رفضًا لاقتحامات المستوطنين واستفزازاتهم.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا عدا يومي الجمعة والسبت لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، في محاولة لبسط السيطرة المطلقة على المسجد، وفرض مخطط تقسيمه زمانيًا ومكانيًا.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة وتيرة اقتحامات المستوطنين للمسجد، وبأعداد كبيرة، بحيث وصلت خلال يوليو الماضي إلى 3213 مستوطنًا مقتحمًا، حيث كُثفت الدعوات لتنظيم اقتحامات جماعية للمسجد في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل".

نشر في فلسطين

قال منسق الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، جيمي ماكغولدريك، مساء السبت، إن 12 مدنيًا قتلوا وأصيب 10 آخرون في هجمات جوية، استهدفت محافظة صعدة، شمالي اليمن.

وفي بيان له؛ نوّه ماكغولدريك إلى أن هذه الهجمات "ما زالت تحت التحري من قبل مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان".

وأعرب عن قلقه "البالغ" إزاء التقارير الواردة بشأن وقوع هجمات جوية على مدنيين في محافظة صعدة (يسيطر عليها الحوثيون).

وبحسب التقارير؛ فإن إحدى الهجمات استهدفت أحد المنازل في مديرية "الصفراء" (شمال)، في حين استهدفت أخرى مركبة خاصة في مدينة "رازح" (غرب).

واستنكر ماكغولدريك، استمرار أطراف النزاع في اليمن، بتجاهل تحييد المدنيين وحمايتهم، داعيًا إلى احترام قواعد الحروب.

وحث المسؤول الأممي، جميع أطراف النزاع، وتلك المؤثرة عليها والداعمة لها (لم يسمها)، على الالتزام بمسؤولياتها بموجب القانون الإنساني الدولي لضمان سلامة المدنيين.

وجدد ماكغولدريك، دعوة الأطراف إلى العودة لطاولة المفاوضات؛ "للحد من معاناة المدنيين الأبرياء".

وبينما لم يقدم المسؤول الأممي مزيدًا من التفاصيل عن موعد تلك الهجمات، ولا الجهات التي تقف وراءها، اتهم الحوثيون الذين يسيطرون على صعدة، أمس أول الجمعة، التحالف العربي الذي تتزعمه السعودية، بشنها.

ولم يصدر أي تعليق من التحالف حول الحادثة، التي تأتي وسط تصعيد عسكري كبير تشهده المناطق الحدودية بين اليمن والسعودية، غير أنه مساء السبت، اتهم "مليشيا الحوثي" باستغلال محيط مقرات تابعة للمنظمات الأممية العاملة في المناطق التي تسيطر عليها بصعدة، لأغراض عسكرية.

ومنذ 26 مارس/آذار 2015، تدور حرب في اليمن بين القوات الحكومية مدعومة بتحالف عربي تقوده السعودية من جهة، ومسلحي الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، المتهمين بتلقي دعم عسكري إيراني، من جهة أخرى، والذين يسيطرون بقوة السلاح على محافظات بينها صنعاء منذ 21 سبتمبر/ أيلول 2014.

نشر في اليمن

قالت صحيفة "المصريون" المستقلة ذات التوجه الإخباري المعارض، مساء السبت، إن السلطات المصرية منعت طباعة عددها الأسبوعي الذي كان من المقرر أن يطرح في الأسواق الأحد.

وأوضحت الصحيفة في بيان لها، أن "المصريون لن يُسمح بطباعة عددها الأسبوعي" هذا الأسبوع.

وذكر البيان أن "مطابع الأهرام (مملوكة للدولة ويتولى نقيب الصحفيين عبد المحسن سلامة رئاسة مجلس إدارتها)، قالت إن جهة أمنية (لم تسمها)، رفضت الموافقة على طباعة الصحيفة (المصريون)".

ودعت الصحيفة نقيب الصحفيين إلى "تحمل مسؤوليته في حماية الصحافة والصحفيين ومصالحهم".

ونقل البيان عن جمال سلطان، رئيس تحرير الصحيفة، قوله: "هذه الضغوط المتتالية، لن تجبرنا على أن نخالف ضميرنا الوطني، أو أن نتخلى عن رسالتنا المدافعة عن الوطن والشعب والعدالة والحرية وسيادة القانون".

وحَملت الصفحة الأولى للعدد الأسبوعي، الذي يدور الحديث عنه، والذي نشرته الصحيفة على موقعها الإلكتروني، بنسخة مصورة، عناوين صحفية، أبرزها: "جمال سلطان (رئيس التحرير) يكتب: هل يترشح الفريق (المتقاعد أحمد) شفيق ضد (الرئيس الحالي عبد الفتاح) السيسي؟!"، و"انتخابات 2018 (الرئاسية) بلا إشراف قضائي".

ونقلت وكالة الأناضول عن فتحي مجدي، مدير تحرير "المصريون"، قوله إن "هناك تحريضا متواصلا ضد الجريدة؛ بسبب خطها المعارض، والموقع (الإلكتروني) تعرض للحجب خلال الفترة الأخيرة".

وفي أعقاب تفجيرين كبيرين استهدفا كنيستين شمالي البلاد، في أبريل/نيسان الماضي، قرر السيسي إعلان حالة الطوارئ في مصر لمدة 3 أشهر، تم تمديدها لاحقًا لمدة 3 أشهر أخرى تنتهي في أكتوبر/تشرين أول المقبل.

ويسمح قانون الطوارئ لرئيس الجمهورية بإصدار أوامر (كتابة أو شفاهية)، بمراقبة الصحف والنشرات والمطبوعات والمحررات والرسوم ووسائل التعبير والدعاية والإعلان، قبل نشرها وضبطها ومصادرتها وإغلاق أماكن طباعتها.

نشر في مصر

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.