مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الإثنين, 03 نيسان/أبريل 2017 - المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

طالبت منظمة "هيومان رايتس ووتش" سلطات الاحتلال الإسرائيلية برفع الحظر المعمم على السفر إلى غزة والخروج منها، والسماح بحرية تنقل الأشخاص في الاتجاهين، رافضة سياسة إخضاعهم لفحوص أمنية وتفتيشات جسدية فردية".

وأكدت المنظمة في تقرير أصدرته الاثنين، أنه "يجب أن تتم هذه التفتيشات بشكل شفاف وغير تعسفي، ويجب أن يحظى الأفراد بفرصة الطعن في قرارات الرفض أمام سلطات الاحتلال، ويجب الموازنة بين إجراءات الحماية من تهديدات أمنية ملموسة والتزامات إسرائيل تجاه الفلسطينيين الذين يعيشون في غزة".

وجاء تقرير "هيومان رايتس ووتش" بعنوان "غير راغبة أو غير قادرة - القيود الإسرائيلية على دخول الحقوقيين إلى غزة وخروجهم منها".

وقالت المنظمة إنه "في انتظار رفع الحظر، يجب إضافة موظفي حقوق الإنسان إلى فئات الفلسطينيين الذين يُسمح لهم بالتنقل بين غزة وإسرائيل والضفة الغربية، والسفر إلى الخارج من غزة لحضور اجتماعات العمل والتدريبات والمؤتمرات وغيرها من فرص التطوير المهني، بما فيها العطل وفترات الراحة".

وشددت على "السماح للمنظمات الحقوقية الأجنبية والإسرائيلية بإرسال موظفين ومستشارين ومتطوعين وخبراء إلى غزة للقيام بأعمال توثيق وتدريب وبحث ومناصرة".

كما طالبت بتسهيل "الوصول إلى الموانئ للسفر إلى الخارج، وإلى أن يُسمح للفلسطينيين بإعادة فتح المطار والميناء وتشغيلهما، يجب السماح لهم باستخدام الموانئ الإسرائيلية للسفر".

وأوصت المنظمة مكتب المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية الأخذ بعين الاعتبار – عند تقييم مصداقية التحقيقات الداخلية التي تُجريها "إسرائيل" سياستها فيما يتعلق بتنقل موظفي حقوق الإنسان، بما في ذلك تأثير قيود السفر على نوعية وحجم المعلومات التي تصل إلى سلطات الاحتلال، والانعكاسات المحتملة لذلك على قدرة السلطات ورغبتها في اتخاذ أي إجراءات حقيقية.

ودعت المنظمة المحكمة الدولية إلى إطلاع سلطات الاحتلال على المخاوف المتعلقة بسياستها تجاه دخول موظفي حقوق الإنسان إلى غزة والخروج منها.

كذلك، طالبت المنظمة، حركة حماس بحماية موظفي حقوق الإنسان في غزة من جميع تهديدات الانتقام والأذى التي يواجهونها، سواء كانت جسدية أو غير ذلك، الناتجة عن أعمال البحث والمناصرة المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.

وأوضحت المنظمة أن "إسرائيل" على امتداد السنوات الـ 25 الماضية، فرضت قيوداً متزايدة على السفر من غزة وإليها، وأن هذه القيود تؤثر على جميع نواحي الحياة في القطاع تقريبُا، بما فيها قدرة الحقوقيين على توثيق انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، والدعوة إلى معالجتها.

وأضافت "أنه رغم أن إسرائيل تستثني بعض الحالات من حظر السفر – ما تسميه أسبابًا إنسانية – فإن القاعدة العامة تبقى أنها لا تسمح للفلسطينيين والإسرائيليين والموظفين الأجانب في منظمات حقوق الإنسان الدولية بدخول غزة والخروج منها".

وتابعت "إسرائيل تتحكم بالمجال الجوي لغزة ومياهها الإقليمية، وتمنع تشغيل المطار أو الميناء على امتداد العقدين الماضيين، ما جعل فلسطينيي القطاع يعتمدون على الموانئ الأجنبية للسفر إلى الخارج".

وأشارت إلى أن "إسرائيل" فرضت قيودا مشددة جدًا على السفر بين غزة والضفة الغربية، المعترف بهما كوحدة جغرافية، حتى في الحالات التي لا تتطلب عبور "إسرائيل".

وقالت المنظمة أيضًا إن "إسرائيل تُبرّر القيود على السفر، بما فيها المفروضة على موظفي حقوق الإنسان، بسببين اثنين أولاً، إن السفر بين غزة وإسرائيل يهدّد بطبيعته أمن إسرائيل، سواء كان المسافرون فلسطينيين أو غير فلسطينيين، ودون إجراء أي تقييم فردي للخطر الذي قد يشكله كلّ شخص، وثانيًا، تقول إن التزاماتها تجاه غزة تقتصر فقط على العبور في الظروف الإنسانية الاستثنائية، وسفر موظفي حقوق الإنسان لا يُعتبر ظرفًا إنسانيًا استثنائيًا".

وأكدت أنه "مع العجز عن إدخال الموظفين والمستشارين والمتطوعين إلى غزة وإخراجهم منها، يواجه الحقوقيون الفلسطينيون صعوبات في تسيير برامج في كافة أرجاء القطاع والضفة، رغم أن إسرائيل تعترف بوحدتهما الترابية، ويوجد إجماع دولي على أنهما أراض محتلة".

وأشارت إلى أن "موظفي حقوق الإنسان من غزة تقريبًا ممنوعون بشكل كامل من المشاركة في تدريبات أو فرص التطوير المهني خارج القطاع، ومن التقاء زملائهم من الضفة الغربية".

كما يُمنع اعتياديًا موظفو حقوق الإنسان في المنظمات الأجنبية والإسرائيلية من دخول غزة، ما يحدّ من قدرتهم على تحديد انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، وإجراء بحوث حولها والدعوة إلى مواجهتها، ويُمنع الخبراء من تطبيق معارفهم المختصة في أعمال البحث والتوثيق المتعلقة بانتهاكات القانون الإنساني الدولي، بما فيها جرائم الحرب المحتملة.

كما شددت المنظمة على أنه يجب على "إسرائيل تغيير سياستها المتعلقة بالدخول إلى غزة لتصير متفقة مع التزاماتها بموجب القانون الإنساني وقانون حقوق الإنسان الدوليَّين، وعليها فعل ذلك بتسهيل دخول وخروج جميع الفلسطينيين، الذين يخضعون لفحوص أمنية وتفتيشات فرديّة.

وخصت بذلك تسهيل دخول الحقوقيين الفلسطينيين الذين تلعب أنشطتهم دورا أساسيا في بناء مجتمع سليم، وهم جزء من المجتمع المدني، الذي ترى الحكومة الإسرائيلية أن له دورا هاما في توثيق جرائم الحرب والانتهاكات المحتملة للقانون الإنساني الدولي، ومواجهتها".

نشر في فلسطين

أفادت إحصائية صادرة عن لجنة أهالي الأسرى المقدسيين بأن الاحتلال الإسرائيلي نفذ 160 عملية اعتقال بحق المقدسيين خلال آذار/ مارس الماضي في كافة أحياء وقرى القدس المحتلة.

وأوضحت الإحصائية أن من بين المعتقلين 6 سيدات وفتاة قاصر، 42 طفلًا قاصرًا، 3 من كبار السن، و108 شبان، مشيرة إلى أن 85 حالة  اعتقال نفذت من داخل المنازل بعد اقتحامها وتفتيش معظمها في المدينة، و75 اعتقال تم ميدانيًا على يد عناصر شرطة الاحتلال والقوات الخاصة.

وبحسب الإحصائية، فإن الاعتقالات تركزت في بلدات سلوان، العيسوية، جبل المكبر والبلدة القديمة، ومن أبرزها استهداف حراس المسجد الأقصى المبارك، وبعض الموظفين من دوائر أخرى.

وبينت أن عدد المعتقلين في سلوان بلغ 33 معتقلًا، تلتها العيسوية 29 معتقلًا، جبل المكبر 26، البلدة القديمة 22، رأس العامود 11، مخيم شعفاط 9 معتقلين، حي الثوري 7، الطور 6، الصوانة 4، بيت حنينا 3، واد الجوز 3 معتقلين، كفر عقب معتقلين اثنين، وخمسة معتقلين من أحياء متفرقة من القدس.

وذكرت لجنة أهالي الأسرى أن مجموعة من المقدسيين اعتقلوا على خلفية منشوراتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، والتي يضعها الاحتلال في إطار "التحريض".

نشر في فلسطين

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.