مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الأحد, 16 نيسان/أبريل 2017 - المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

قررت شرطة الاحتلال الإسرائيلي مساء السبت، الإفراج عن 12 مقدسيًا بشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى المبارك أو القدس القديمة لمدة 80 يومًا.

وأوضح المحامي محمد محمود أن الشرطة قررت الإفراج عن الفتية يزن الحرباوي، عبد الله الحرباوي، مصطفى نورين، سعيد نورين، هشام بشيتي، ومحمد نجيب، بشرط الابعاد عن المسجد الأقصى، وهم من سكان البلدة القديمة.

وأضاف أن القاضي قرر أيضًا الإفراج عن أحمد أبو غربية، محمود عداوين، مفيد سعيدة، محمد أبو صبيح، مؤمن الكركي، ومجد عسيلة بشرط الابعاد عن القدس القديمة، علمًا أنهم من سكان (الطور، سلوان، مخيم شعفاط، الصوانة وواد الجوز).

وفي سياق متصل؛ أفرجت شرطة الاحتلال عن محمد الكركي دون قيد أو شرط، وأبعدت الشاب حجازي أبو صبيح عن الأقصى لمدة 30 يومًا.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت هؤلاء الشبان والفتية فور خروجهم من المسجد الأقصى عقب انتهاء صلاة الجمعة، ومددت اعتقالهم حتى السبت.

نشر في فلسطين

منعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي صباح الأحد، الشبان من هم دون الـ35 عامًا من دخول المسجد الأقصى.

وعززت شرطة الاحتلال من انتشار وحداتها الخاصة وقوات "حرس الحدود" في محيط وداخل البلدة القديمة بالقدس المحتلة، وفرضت قيودًا مشددة على دخول المصلين إلى الأقصى.

وبالتزامن مع ذلك، سمحت الشرطة لأعداد كبيرة من المستوطنين المتطرفين باقتحام ساحات الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة أمنية مشددة.

وقال المنسق الإعلامي في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس فراس الدبس لوكالة "صفا" الفلسطينية، إن شرطة الاحتلال شددت من إجراءاتها عند أبواب المسجد الأقصى وفي محيطه، ومنعت دخول الشبان من هم دون الـ35 عامًا، وفرضت قيودًا على دخول النساء.

وأوضح أن 223 مستوطنًا اقتحموا الأقصى منذ فتح باب المغاربة عند الساعة السابعة والنصف صباحًا على عدة مجموعات، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته.

وأضاف أن أحد المستوطنين أدى صلاة علنية بصوت عال في منطقة باب الرحمة شرق الأقصى، إلا أن الحراس تصدوا له وتم إخراجه من المسجد، مشيرًا إلى أن المقتحمين تلقوا خلال اقتحاماتهم شروحات عن "الهيكل" المزعوم ومعالمه.

وكثفت قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة من حملة اعتقالاتها بحق الشبان والفتية المقدسيين، وأبعدت العشرات منهم عن المسجد الأقصى والقدس القديمة، لإتاحة المجال أمام المستوطنين لاستباحة حرمة المسجد خلال فترة عيد "الفصح" العبري الذي ينتهي غدًا الاثنين.

ويتعرض الأقصى بشكل يومي عدا يومي الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، تصاعدت حدتها خلال عيد "الفصح"، الذي شهد اقتحامات واسعة، ومحاولات لأداء صلوات وطقوس تلمودية في باحات المسجد.

نشر في فلسطين

حذّرت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الأحد، من توقّف خدماتها بشكل كامل، خلال الأيام القليلة القادمة، جرّاء توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة بالقطاع عن العمل.

وقال أشرف القدرة، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، خلال مؤتمر صحفي: "الخدمات الصحية في غزة مهددة بالتوقف بشكل كامل، بسبب تفاقم أزمة الكهرباء".

وتابع: "انقطاع التيار الكهربائي ونفاد كميات الوقود الموجودة في المولدات المشغّلة لمرافق الوزارة، قد لا تكفي إلا لثلاثة أيام، كأقصى حد".

وأوضح أن وزارة الصحة تحتاج إلى (450) ألف لتر من الوقود شهرياً، لتشغيل المولدات الكهربائية، لمدة 8 ساعات يومياً.

ولفت إلى أن كل ساعة إضافية من تشغيل المولدات تحتاج إلى توفير نحو (ألفي) لتر من الوقود.

واستكمل قائلاً: "نستخدم المولدات كي تستمر تقديم الخدمات الصحية للمواطنين، في حال انقطاع التيار الكهربائي".

وأردف: "هناك 40 غرفة عمليات، و11 غرفة عمليات للولادة القيصرية، و117 جهاز غسيل، لمرضى الفشل الكلوي، بحيث يتوجه 650 مريض لغسيل الكلى 3 مرات أسبوعياً، وهذا كلّه يعتمد على الكهرباء".

ولفت إلى وجود "100 مريض على أسرّة غرف العناية المركّزة، فيما يتطلب وضعهم الصحي استمرار توصيل التيار الكهربائي للأجهزة الطبية".

كما أشار إلى وجود 113 طفلا من الخدّج (حديثي الولادة)، داخل حضانات الأطفال.

وحذّر القدرة من تلف مئات الأصناف من "الأدوية الحسّاسة والمواد المخبرية، والتطعيمات الخاصة بالأطفال، في حال انقطاع التيار الكهربائي عن ثلاجات الوزارة".

وناشد المجتمع الدولي بتوفير الوقود اللازم لعمل المولدات الكهربائية.

وطالب الفصائل في قطاع غزة بالوقوف إلى "جانب المرضى، والعمل على حلّ أزمة الكهرباء".

وفي وقت سابق من صباح اليوم، أعلنت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية في غزة، عن توقّف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع عن العمل.

كما قالت السلطة، في بيان لها، إن إصرار الحكومة الفلسطينية على فرض الضرائب على الوقود بما يرفع سعره لأكثر من ثلاثة أضعاف، يحول دون قدرتهم على الشراء.

ويعاني قطاع غزة الذي يعيش فيه نحو 1.9 مليون نسمة، منذ 10 سنوات، من أزمة كهرباء حادة.

ويحتاج نحو 400 ميغاوات من الكهرباء، لا يتوفر منها إلا 212 ميغاوات.

وتقول شركة توزيع الكهرباء في غزة، إن سبب تفاقم الأزمة يعود لفرض الحكومة في رام الله، ضرائب إضافية على كميات الوقود اللازمة لتشغيل محطة توليد الكهرباء.

نشر في فلسطين

قالت منظمة حقوقية عراقية مستقلة، إن 4 أطفال توفوا، جراء بقائهم عدة أيام عالقين عند مدخل محافظة كركوك شمال البلاد، بعد فرارهم مع ذويهم من مناطق سيطرة تنظيم "داعش" جنوب المحافظة.

جاء ذلك في تقرير للمرصد العراقي لحقوق الإنسان، صدر اليوم السبت.

ودعا التقرير "الحكومة المحلية في كركوك إلى الإسراع بإدخال النازحين الفارين من قضاء الحويجة جنوب المحافظة، إلى مركز الأخيرة بأسرع وقت، وعدم إبقائهم بالقرب من مكتب خالد في الجانب الغربي منها".

وأشار إلى أن "النازحين الذين ما زالوا عالقين في مناطق خارج مدينة كركوك".

وشدّد التقرير، على أن "إبقاء النازحين العالقين في مناطق غير مؤمنة وغير صالحة للعيش ولا تتوفر فيها الخدمات، يُفاقم مأساتهم ويضعهم أمام خطر الموت".

ونقل التقرير عن مواطن نازح من الحويجة ما زال يتواجد في قرية سلطان مرعي القريبة من مكتب خالد، القول إن "امرأة تبلغ من العمر 70 عاماً توفيت أمس الجمعة، بينما توفي 4 أطفال آخرين بسبب عدم توفر الدواء والغذاء".

وأوضح أن "النازح أكد أن العوائل النازحة تتواجد منذ 10 أيام على حدود محافظة كركوك في قرية سلطان مرعي القريبة من مناطق اشتباك البيشمركة وتنظيم الدولة".

من جهته، قال مؤيد عزاوي وهو ناشط إغاثي،- حسب المرصد العراقي لحقوق الإنسان-، إنه "تم إبلاغنا من ضابط في البيشمركة، بعدم الحصول على موافقة مكتب محافظ كركوك حول إدخال العوائل العالقة في معبر مكتب خالد من دون ذكر الأسباب".

وتعقيبا على الإجراء؛ قال رئيس لجنة المهجرين بالبرلمان، رعد الدهلكي، إنه على "الرغم من المناشدات المستمرة من أجل السماح بدخول العوائل من منفذ خالد إلا أن القوات الأمنية منعت دخول نحو 250 مواطنا مما سيسبب كارثة إنسانية يندى لها الجبين".

من جانبه، أشار علاء محسن وهو طبيب مقيم من الحويجة متحدثا للمنظمة الحقوقية، إلى أن "مصير الأطفال بات مهددًا، سمعنا عن حالة ولادة حدثت في المكان الذي يتواجدون به الآن قرب مكتب خالد".

المرصد، دعا الإدارة المحلية في كركوك الى الالتزام بالمادة 44 من الدستور، التي تُتيح للمواطنين حرية التنقل والسفر داخل البلاد وخارجها، كما أن المبدأ الثالث من المبادئ التوجيهية للنزوح الداخلي تنص على حق طلب وتلقي الحماية والمساعدة الإنسانية من السلطات.

وتعتبر كركوك الواقعة شمال العراق، من المناطق المتنازع عليها بين بغداد والإقليم الكردي، في حين يعتبرها التركمان مدينتهم التاريخية وعاصمتهم الثقافية.

ويسيطر تنظيم الدولة منذ 2014 على المنطقة الجنوبية بمحافظة كركوك التي تضم قضاء الحويجة وناحيتي الزاب والرياض، وهي مناطق يسكنها العرب السُنة، آخر معاقله في المحافظة التي تضم خليط من العرب الكرد والتركمان.

نشر في العراق

سلسلة من الانتقادات الحقوقية وجهتها مؤسسات حقوقية دولية للنظام المصري، خلال الساعات الماضية، دانت القمع المتصاعد الذي تنتهجه حكومة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ضد ناشطين وحقوقيين، عبّروا عن مواقفهم المعارضة للنظام السياسي.

ودانت "منظمة العفو الدولية" الحكم على المحامي الحقوقي محمد رمضان بالسجن عشر سنوات و5 سنوات احتجازا بمنزله، ومنعه من استخدام الإنترنت 5 سنوات، بسبب تعليق كتبه على "فيسبوك"، معتبرة أن الحكم يكشف عن استغلال قانون مكافحة الإرهاب الجديد في إسكات من يتعرضون للحكومة بالانتقاد.

وقالت مديرة الحملات لشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية نجية بونعيم، "إنه أمر يبعث على أشد الذهول أن تفرض السلطات المصرية مثل هذه العقوبة المشددة على شخص كان يمارس حقه في حرية التعبير، فكتابة التعليقات على "فيسبوك" ليست جريمة جنائية، وينبغي ألا يُسجَن أحدٌ لتعبيره عن رأيه حتى لو كان آخرون يعتبرون تعليقاته مسيئة.

وأضافت في تصريحات صحافية الجمعة: "إن إدانة محمد رمضان اعتداء سافر على حرية التعبير، ومثال مروع على الخطر الذي يتربص بمن يمارسون الانتقاد السلمي والمتمثل في إساءة استخدام قانون مكافحة الإرهاب لسنة 2015 على أيدي السلطات".

من جهتها، دانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، الحكم، معتبرة في بيان صحافي، يوم الخميس، أن الحكم استند إلى قانون مكافحة الإرهاب، الصادر برقم 94 لسنة 2015، وهو المعروف بقانون "الإرهاب والأشياء الأخرى"، حسب وصفها، لمعاقبة مواطن على تعبيره السلمي عن رأيه.

ووصفت الشبكة الحكم بأنه أهدر مبدأ التناسب بين الجريمة والعقاب، وخالف قاعدة حظر العقوبة القاسية، المتعارف عليها دوليا، وفق قولها.

وتابعت الشبكة "إحالة رمضان للمحاكمة، والحكم الصادر ضده، جاءا بناء على تحريات كيدية وملفقة أعدها جهاز الأمن الوطني (جهاز استخبارات داخلية)؛ انتقاما من رمضان؛ بسبب نشاطه في الدفاع عن المعتقلين السياسيين وضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في الإسكندرية"، لافتة إلى أن الحكم مخالف لنص المادة 71 من الدستور المصري، التي تحظر توقيع عقوبات سالبة للحرية في جرائم النشر، وأنه يأتي استمرارا في سياسة التعدي على حرية التعبير، وتخويف أصحاب الرأي.

وقضت محكمة جنايات الإسكندرية يوم 12 إبريل/نيسان الجاري بسجن المحامي محمد رمضان 10 سنوات، يعقبها فرض الإقامة الجبرية عليه في منزله لمدة 5 سنوات، ومنعه من استخدام الإنترنت مدة مماثلة. وقد دِينَ بموجب قانون مكافحة الإرهاب الشديد القسوة بمجموعة تهم ذات صياغات غامضة تتعلق بالأمن الوطني، من بينها إهانة الرئيس، وإساءة استعمال وسائل التواصل الاجتماعي، والتحريض على العنف، وبموجب بنود ذات صياغة غامضة في القانون المصري الخاص بمكافحة الإرهاب.

وتسمح المادة 29 من هذا القانون بالحكم بالسجن مدة أقصاها عشر سنوات عقاباً على إنشاء حساب على وسائل التواصل الاجتماعي يروج للأنشطة "الإرهابية" أو يضر بالمصالح الوطنية.

(المصدر: العربي الجديد)

أعلن الدفاع المدني السوري التابع للمعارضة، مقتل أكثر من 100 شخص وجرح 55 آخرين في تفجير سيارة مفخخة استهدف قافلة للخارجين من بلدتي كفريا والفوعة، المواليتين للنظام السوري، والمحاصرتين من قبل المعارضة، بريف إدلب شمالي البلاد.

جاء ذلك على لسان عمار السلمو مدير الدفاع المدني بحلب، في منشور بموقع الدفاع المدني على "تويتر".

وقال السلمو إن عناصر الدفاع تلقوا بعد ظهر اليوم، عبر القبضات اللاسلكية (وسيلة اتصال)، خبر وقوع تفجير بحي الراشدين (ريف حلب الغربي)، وهي المنطقة التي من المفترض أن يجري فيها تبادل الخارجين من كفريا والفوعة والخارجين من بلدة مضايا ومدينة الزبداني (محاصرة من النظام) بريف دمشق الغربي

وأوضح أنهم انتشلو أكثر من أهالي كفريا والفوعة ومقاتلي المعارضة بينهم عدد كبير من الرجال والنساء، بالإضافة إلى اندلاع حرائق في الباصات، مشيراً إلى أن فرق الدفاع قمت باخماد الحرائق و انتشال الأشلاء، واسعاف عشرات الجرحى.

وفجر اليوم وصلت قافلة تحمل 5000 شخص من الفوعة وكفريا، حي الراشدين صباح اليوم، وكما وصلت أخرى تحمل 2350 شخصا من بلدة مضايا ومدينة الزبداني غربي دمشق (محاصرتين من قبل النظام السوري)، حي الراموسة الخاضع لسيطرة النظام السوري.

يأتي ذلك ضمن اتفاق إخلاء المدن والبلدات الأربعة المذكورة التي تم التوصل إليها في 30 آذار/مارس الماضي بين النظام والمعارضة.

من جهة ثانية قالت مصادر في المعارضة للأناضول أنه بدأ قبل قليل تحرك عشرات الباصات من جهة الراموسة ومن جهة الراشدين، معربين عن توقعهم بانتهاء عملة الإخلاء ليلة اليوم.

نشر في سوريا

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.