مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الخميس, 02 تشرين2/نوفمبر 2017 - المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 

إصرار رئيسة الوزراء على الاحتفال بالإعلان في الذكرى المئوية غير قانوني وغير أخلاقي

يتوجب على الحكومة البريطانية تصحيح الخطأ التاريخي الذي ارتكبته بحق الفلسطينيين

 

في الذكرى المئوية لإعلان بلفور تصر الحكومة البريطانية برئاسة تيريزا ماي على الاحتفال بهذه الذكرى المشؤومة مفتخرة بدور بريطانيا في إنشاء دولة إسرائيل.

إن إعلان بلفور القاضي بإقامة وطن قومي لليهود وُلد منعدما لأنه يشكل اعتداءً صارخاً على حق الشعب الفلسطيني الغير قابل للتصرف في تقرير المصير.

إن هذا الإعلان مهد لجرائم كبرى توصف في القانون الدولي على أنها جرائم حرب من نهب للأرض وتهجير للسكان وارتكاب مذابح وفتح أبواب الهجرة الغير مشروعة لفلسطين.

إن مسؤولية بريطانيا عما حل بفلسطين ليس نابعاً من رفضها الاعتذار عن إعلان بلفور، إنما هو نابع من إخلالها بالتزاماتها كسلطة انتداب بفتح باب الاستيطان على مصراعيه أمام المهاجرين وتسريب الأراضي للمستوطنين، وتدريب العصابات الصهيونية، وملاحقة قادة وعناصر الحراك الوطني الفلسطيني، وتسليم كامل الارض عام 1948 تمهيداً لإعلان قيام دولة إسرائيل.

بعد الإعلان عن قيام دولة إسرائيل والاعتراف بها استمرت بريطانيا بتقديم الدعم اللازم لاستمرارها وحمايتها إلى يومنا هذا دون اكتراث بالجرائم اليومية التي ترتكب بحق الفلسطينيين.

إن مسؤولية بريطانيا القانونية والأخلاقية عن الجرائم التي ارتكبت بحق الفلسطينيين متواصلة ومستمرة، فمعاناة الفلسطينيين لا يجبرها أي اعتذار ولابد من تطبيق القانون الدولي لمحاسبة المتسببين في هذه المعاناة وإعادة كافة الحقوق التي سلبت من الشعب الفلسطيني.

 

إن المنظمة العربية لحقوق الانسان في بريطانيا تدين موقف الحكومة البريطانية من إعلان بلفور، كما تدين استضافة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في الذكرى المئوية للإعلان، وهو الذي ارتكب جرائم حرب في غزة ويعمل يومياً على تعزيز الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

إن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا تدعو الحكومة البريطانية إلى تحمل مسؤولياتها والاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني السياسية، وبحقه في إقامة دولة كاملة السيادة على أرضه.

 

 

 

 

نشر في البيانات

اعتقلت قوّات الاحتلال الإسرائيلي فجر الخميس 15 فلسطينياً في مداهمات شنّتها بأنحاء متفرقة من الضّفة الغربية المحتلة.

وأعلن الاحتلال أنّ المعتقلين مطلوبون لأجهزته الأمنية، وجرى تحويلهم للتحقيق لدى الجهات الأمنية المختصة.

وأوضح النّاشط الإعلامي محمد عوض أنّ قوّات الاحتلال اعتقلت أربعة شبّان بعد اقتحام منازلهم في البلدة وهم: سيف أبو دية وشقيقه محمد وأحمد الصليبي وأنور عوض.

وفي مخيم العروب شمال الخليل، اعتقلت قوّة عسكرية من جيش الاحتلال الشاب حسن ماضي شقيق الشهيد عمر ماضي، فيما اعتقلت المواطن فضل ارفاعية ونجله معتز بعد اقتحام منزلهما في ضاحية البلدية بمدينة الخليل، ومصادرة مخرطة يملكانها.

وفي مدينة يطا جنوب الخليل، اعتقلت قوّة عسكرية من جيش الاحتلال الطالب في جامعة بوليتكنك فلسطين أنس الهريني بعد اقتحام منزل عائلته.

وفي جنين؛ اقتحمت قوات الاحتلال الليلة الماضية بلدة قباطية، واعتقلت مواطنًا بعد تفتيش منزله واستجواب ساكنيه.

وداهم جنود الاحتلال منزل المواطن بسام أبو الرب وفتشوه وخربوا محتوياته واعتقلوا نجله أحمد، وانتشروا في الشوارع والأزقة.

كما انتشر جنود الاحتلال على مداخل بلدة قباطية لساعات.

نشر في فلسطين

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مقتل 23 مدنياً، على الأقل وإصابة 15 آخرين، في معارك بجميع أنحاء البلاد، خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي

وأوضحت البعثة، في تقرير نشرته في وقت متأخر الأربعاء، حول حقوق الإنسان، بأن من بين الضحايا 11 رجلاً، و3 نساء، و9 أطفال، من دون تفصيل أماكن سقوط الضحايا أو الجهات المسؤولة.

وأشار التقرير إلى أن الضربات الجوية، تسببت في معظم الخسائر في صفوف المدنيين وبقية الحالات بفعل مخلفات الحرب من المتفجرات.

ولفت التقرير إلى أن أعداد الضحايا المدنيين تقتصر على الأشخاص، الذين تعرضوا للقتل أو الإصابة في سياق أعمال القتال، والذين لم يشاركوا فيها بشكل مباشر.

وأوضح أن تلك الأرقام تستند إلى معلومات جمعتها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وتحققت منها عبر نطاق واسع.

وبحسب التقرير شملت جهات التوثيق مدافعين عن حقوق الإنسان، المجتمع المدني والمسؤولين الحاليين والسابقين، وموظفي الحكم المحلي وقيادات وأعضاء المجتمعات المحلية.

ورجح التقرير ألا تكون الأرقام "نهائية وأن تتغير مع ظهور معلومات جديدة عن حوادث نتج عنها وقوع إصابات في صفوف المدنيين أثناء الفترة نفسها".

وتتقاتل في ليبيا كيانات مسلحة عديدة، منذ أن أطاحت ثورة شعبية بالزعيم الراحل معمر القذافي، في 2011

وتتصارع في ليبيا حكومتان، إحداهما في العاصمة طرابلس (غرب)، وهي الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج، المُعترف بها دوليًا، والأخرى بمدينة البيضاء (شرق) وهي "الحكومة المؤقتة"، الموالية لمجلس النواب في طبرق.

نشر في ليبيا

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.