156 منظمة وشخصية عامة تدعو إلى الإفراج عن حقوقي

26 أيلول/سبتمبر 2017
المصدر :   وكالات

دعت 6 منظمات حقوقية و150 شخصية عامة في مصر السلطات، إلى الإفراج الفوري عن منسق رابطة "أسر المختفين قسريا" (غير حكومية)، المحامي إبراهيم متولي، المحتجز منذ نحو أسبوعين.

جاء ذلك في بيان وقعت عليه المنظمات الحقوقية (غير حكومية)، وبينها "النديم لمناهضة العنف والتعذيب"، و"المفوضية المصرية للحقوق والحريات"، إضافة إلى شخصيات عامة، بينهم سياسيون وحقوقيون وإعلاميون.

ودعا الموقعون على البيان إلى الإفراج فورا عن "متولي"، والكشف عن مصير نجله "عمرو"، المختفي منذ أحداث العنف، التي شهدتها مصر، صيف 2013.

كما دعوا إلى "الإفراج عن حنان بدر الدين، المدافعة عن حقوق الإنسان، العضو المؤسس في رابطة المختفين قسريا، وإسقاط جميع التهم الموجهة إليها، نظرا لكونها مسجونة بسبب عملها الحقوقي" وفق البيان.

وقال الموقعون إنهم يطالبون النيابة العامة المصرية بـ"فتح تحقيقات في شكاوى تعذيب قدمها إبراهيم متولي إلى نيابة أمن الدولة العليا (معنية بقضايا الإرهاب) أثناء التحقيق معه، ضد وزير الداخلية (مجدي عبدالغفار) وإدارة سجن شديد الحراسة 2 في منطقة سجون طره جنوبي القاهرة (مكان احتجاز متولي)".

وفي 13 سبتمبر/ أيلول الجاري، قررت نيابة أمن الدولة العليا حبس "متولي" 15 يوما، لمواصلة التحقيق معه في اتهامات بينها "إشاعة أخبار كاذبة في الخارج"، وفق مصدر قانوني آنذاك.

وأوقفت سلطات مطار القاهرة الدولي "متولي"، في 10 سبتمبر/أيلول الجاري، قبيل سفره إلى مدينة جنيف السويسرية، تلبية لدعوة وجهت إليه من فريق الأمم المتحدة المعني بحالات الاختفاء القسري، لحضور وقائع دورته الـ113، التي عقدت الشهر الجاري، في مقر مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة.

وقبل نحو 3 سنوات ونصف دشن "متولي" وآخرون "رابطة أسر المختفين قسريا" (مقرها القاهرة)، وشرعوا، بداية العام الماضي، في سلك المسارات الحكومية، عبر طرق أبواب النائب العام والقضاء، والمجلس القومي لحقوق الإنسان (حكومي)، للتعرف على مصير المفقودين.

وتواجه مصر انتقادات حقوقية على الصعيدين المحلي والدولي بارتكاب "تجاوزات" تتعلق بـ"الاختفاء القسري" و"التعذيب في أماكن الاحتجاز"، غير أن السلطات المصرية عادة ما تنفي "وقوع انتهاكات خارج إطار القانون".

و"الاختفاء القسري"، حسب تعريف القانون الدولي لحقوق الإنسان، هو اختطاف شخص أو سجنه سرا بواسطة أجهزة الدولة أو منظمة سياسية أو طرف ثالث لديه تفويض أو دعم من دولة، بغرض وضع الضحية خارج حماية القانون.

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.