توثيق 52 اعتداء على مراكز حيوية في سوريا
مميز

09 آب/أغسطس 2017
المصدر :   خاص

أعلنت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" أنها وثقت 52 اعتداء على مراكز حيوية مدنية من قبل أطراف الصراع في سوريا، خلال شهر يوليو/تموز الماضي.

وقالت الشبكة الحقوقية في تقرير لها، إن "النظام السوري بقي متصدّراً للأطراف الرئيسة الفاعلة في ارتكاب حوادث الاعتداء على المراكز الحيوية المدنية، فيما سجل تراجعاً في حصيلة اعتداءات قوات التحالف الدولي في هذا الشهر مقارنة بشهر يونيو/حزيران إلى قرابة النصف".

ووثَّق التقرير 546 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية منذ مطلع عام 2017، 52 منها في يوليو/ تموز، توزعت حسب الجهة المستهدفة إلى 25 حادثة على يد قوات النظام، و4 على يد كل من القوات الروسية وتنظيم الدولة، و6 على يد قوات التحالف الدولي، و2 على يد فصائل المعارضة، و11 على يد جهات أخرى" (لم يسمّها).

وبحسب التقرير؛ فقد توزعت المراكز الحيوية المُعتدى عليها في تموز، على 17 من المراكز الحيوية التربوية، و14 من البنى التحتية، و12 من المراكز الحيوية الدينية، و5 من المربعات السكانية، و3 من المراكز الحيوية الطبية، وواحد من المراكز الحيوية الثقافية".

وأوضح التقرير أن التحقيقات التي أجرتها الشبكة السورية لحقوق الإنسان أثبتت عدم وجود مقرات عسكرية في تلك المراكز سواء قبل أو أثناء الهجوم، وعلى النظام وغيره من مرتكبي تلك الجرائم أن يبرروا أمام الأمم المتحدة ومجلس الأمن قيامهم بتلك الهجمات.

وطالبت المنظمة في ختام تقريرها مجلس الأمن الدولي بإلزام النظام بتطبيق القرار رقم 2139، وبالحد الأدنى إدانة استهداف المراكز الحيوية التي لا غنى للمدنيين عنها، مشددة على ضرورة فرض حظر تسليح شامل، نظراً لخروقاته الفظيعة للقوانين الدولية ولقرارات مجلس الأمن الدولي.

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.